كيفية تطور أسالبيب التدريس واستخدام الشاشات الذكية في التعليم

...

يشهد العصر الحالي الثورة التكنولوجية التي دخلت عدة مجالات وقطاعات ومنها قطاع التعليم، حيث أن الأساليب المتبعة في عملية التعليم في تطور سريع وملحوظ التي بدأت بالسبورة والطباشير وصولاً إلى الشاشات الذكية. لدى هذه الشاشات الذكية عدة مميزات ومنها:

المحتوى التعليمي: ساعدت الشاشات الذكية في عرض المحتوى التعليمي ، والصور، والفيديوهات. يمكن للمعلمين استخدام تطبيقات التعليم الإلكتروني أو البرامج والمنصات التعليمية  لعرض المواد التعليمية بشكل مرئي وجذاب للطلاب. 

 التفاعل: توفر الشاشات الذكية البرامج التفاعلية للمعلمين والطلاب للتفاعل خلال الدرس. يمكن استخدام التطبيقات المفضلة والألعاب التعليمية التي تساعد الطلاب على الفهم وايصال المعلومة بشكل سهل،تفاعلي، وممتع. 

 التواصل والتعاون: يمكن استخدام الشاشات الذكية في التواصل والتعاون بين الطلاب أنفسهم. يمكن استخدام تطبيقات الدردشة والمنتديات التعليمية لمناقشة الأفكار والأسئلة بين الطلاب والمعلمين. 

 التقييم ومتابعة التقدم: يمكن أيضاً استخدام الشاشات الذكية للتقييم ومتابعة الطلاب في العملية التعليمية. من خلال استخدام تطبيقات التقييم والاختبارات الإلكترونية.

 
 

إنتاجات ذات علاقة